منوعاتنصائح وتنمية بشرية

أفضل 10 نصائح لادارة الوقت | الأسرار التي يخفيها الناجحون

إن أخطر ما نوجهه في حياتنا هو تبذير الوقت في أشياء لا تستحق أن ننظر إلى جنبها ولوا لخمس دقائق ، حيث جعلتنا مواقع التواصل الاجتماعي نهذر الكثير من الوقت في محادثات ومقالات لن نستفيد منها أي شيء في حياتنا ، تهتم بمجملها على دغدغت مشاعر العيب والفضيحة كي يصبح الخبر خبر الساعة ، وهذا ما جعل الناس تضيع الكثير من الوقت ، بالإضافة إل ذلك أننا لا نقوم بجدولة أوقاتنا لنعرف الأولويات والأهداف التي يجب أن نعيرها الاهتمام الكبير ، فادارة الوقت واحد من أهم السمات للنجاح في عملك أو دراستك ، فحتى في بناء العلاقات فإذا كنت تعطي لشخص وقت طويل جدا فسيأتي الوقت الذي تصبح علاقتكم مملة ، لأنه لن يكون هناك مواضيع تتحدثون فيها .

الوقت كالسيف إذا لم تقطعه قطعك ، أنا أعلم جيدا أنك تريد تنظيم وقتك لكنك تواجه مشكلة عدم الامتثال وهذه المقالة ستحل لك هذا المشكل ، ففي اليوم يوجد حولي 1440 دقيقة وهي كافي لتفعل فيها كل شيء ، ولا تحتاج سوى أن تنظم هذا الوقت ، وبطبيعة الحال لا تكن متحمسا أكثر من اللازم لأن الشخص يقوم بوضع أشياء لا يستطيع الالتزام بها ، دائما تدرج في ادخال أي عادة جديدة ، فالاستمرارية هي الأهم ، فالسجين الذي يود الهروب من سجنه لا يحمل مطرقة يهدم بها الحائط ، بل يستعمل أدوات بسيطة لكنه يستمر إلى أن يتمكن من اختراق الجدران الاسمنتية القوية ، كذلك أنت عليك أن تتعلم أن الاستمرارية هي القوة .

نصائح لادارة الوقت

تحديد الأولويات : على الشخص أن يحدد الأولويات في كل يوم أي تحديد الأهداف الرئيسية لليوم ، وإذا بقي وقت يمكنك فعل فيه ما تشاء ، وما عليك أن تعلمه أن هناك أشياء مهمة ولن تضيع لك الكثير من الوقت لكنك لا تفعلها بسبب التسويف والمماطلة .

قلص مهامك : الكثيرون يعتقدون أن أداء الكثير من المهام في اليوم يجعل منهم أكثر نجاعة ، وهذا خاطئ لأن الأغلبية لا يكملون هامهم أو لا يؤدونها على أكمل وجه ولا يستطيعون الامتثال لهذا الروتين لمدد طويلة ، فقد يستمر لأسبوع أو أقل . فقط ضع أربعة مهام رئيسية ومهمتين ثانويتين إذا بقي لك الوقت ، ولا تنسى أن تخصص وقت للراحة والاستمتاع .

كن صادقا مع نفسك :

– لا تحمل نفسك أكثر من طاقتك لأنك ستمل في أخر المطاف ،ولن تستمر .

لا تفتح هاتفك : إن أكثر شيء يضيع الوقت في أيامنا هي الهواتف ومواقع التواصل الاجتماعي ، والتي تفقدك تركيزك وتشتتك ، لذلك قم بحظر الاشعارات لكل المواقع التي تستغرق فيها الكثير من الوقت .

تخلص من المماطلة : دائما ما نضع خطة محكمة لإدارة يومياتنا لكننا لا نستطيع الالتزام بها بسبب التسويف والمماطلة ، وأفضل طريقة للتخلص من التسويف هي تخيل نفسك في المستقبل ، وما هي خطورة مماطلتك على مستقبلك ؟ وثاني شيء عند تسويفك لساعة أو ساعتين عوضها في أوقات راحتك وليس بالضرورة في نفس اليوم .

رفض الطلبات الغير مهمة : من بين الأشياء التي تضيع الوقت أن الشخص لا يفرض نفسه والتزاماته على الأخرين ، لذلك تعلم قول لا لكل شخص يطلب منك شيئا سيضيع وقتك وسيبعثر التزاماتك .

أكتب أفكارك وملاحظاتك : فالأشياء التي تكتب لا تنسى ، لذلك عليك أن تمتلك جدول أعمال في دفتر ملاحظاتك ، والذي يجب أن يكون دائما معك وبالطبع من اللازم أن تدون ملاحظاتك حيال اليوم والأشياء التي لم تقم بها .

– استغرق أكبر وقت ممكن في الأشياء المهمة ، والتي ستلتمس نتائجها الكبيرة ولا تضع الكثير من الوقت في الأهداف التي لن تثمر شيئا كبيرا .

اكتسب طاقة أكبر : إن أهم شيء في ادارة الوقت هي أن تضع في وقتك ساعة في الصباح بعد الاستقاظ أن تمارس فيها التأمل أو التمارين الرياضية ، فالصباح هو الذي يلعب دورا هاما في يومك ، وإذا اكتسبت صباحا نشطا سيكتمل يومك على الأغلب بمرونة ، ولا تنسى تناول فطور صحي يكسبك طاقة كبيرة ، فليس المهم أن تستغرق كل وقتك في العمل ، بل الأهم هو التركيز في عملك .

– الوقت الثمين : يجب أن تؤمن أن الوقت لا يعود إلى الوراء ، وكل دقيقة تمضي فقد سحبت من حياتك ، وهذا سيجعلك لن تضيع الوقت في أشياء لا تستحق ، وأهم شيء أن تعطي لكل هدف قيمة محددة تخولك لكي تعطي الوقت الذي يستحقه .

خطورة عدم تنظيم الوقت

ان عدم تنظيمنا ليومنا يجعلنا مبعثرين وغير قادرين على تحديد الأولويات ، وهذا التبعثر يجعلنا نضيع الكثير من الوقت في أمور غير مهمة ، وقد لا نعطي الوقت الكافي للأشياء الأساسية ، كما يؤثر الأمر في عملنا أو في الدراسة والحياة اليومية ، فبالنسبة للعمل لا يستطيع الفرد أن يوافق بين الحياة العائلية والأسرية وعمله ، وهذا يخلق مشاكلا لدى المشغل أو في مقاولته الشخصية ، وقد يفقد الشخص عمله ، أما بالنسبة للدراسة فهذا يخلق مشكلا عويصا كعدم حضور بعض الحصص الجامعية أو عدم القدوم في الوقت ، والإلهاء في الشهوات والألعاب …..

وغالبا ما يسود الندم وجوه الأشخاص الذين أمضوا أغلب أوقاتهم في التفاهة ، لأن الحياة كغابة لا ترحم ولا يستمر فيها إلا من يستطيع التكيف ، ويكون له نظرة ثاقبة للمستقبل القريب والبعيد ، فيمكن للشخص أن يمرح ويستمتع وفي نفس الوقت يعمل ويدرس ، فالوقت كافي لأداء كل شيء المسألة مسألة تنظيم لا أكثر ، جرب ادخال كل شيء في خزان سيارتك بالطبع يتبين لك أن المساحة لا يكفي لأن كل شيء مبعثر ، لكن بعدما تبدأ بالتنظيم تصبح المساحة كافية لإدخال كل شيء .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى