علم النفس

كيف سأتخلص من الخوف والخجل في مدة قياسية ؟

لكل شخص في هذا العالم مخاوف متعددة فالبعض يتخوف من المرتفعات ، والأخر يخاف من السرعة والبعض الأخر لديه رهاب اجتماعي وغيرها الكثير ، وبالطبع هذه المقالة سيستفيد منها كل الأشخاص الذين يعانون من أي نوع من أنواع الخوف ، كما هناك أشخاص يخافون من الخوف نفسه وهذا هو المشكل في حد ذاتك ، فإذا خفت من الخوف سوف تخاف وبهذا تعيد الحلقة الجحيمية . فلابد أن يكون هناك نوع من الخوف وهذا النوع صحي نوعا ما ، فلولا أن الانسان كان يخاف من الحيوانات المتوحشة لما وجد اليوم ولكان قد اقرض . لكن هناك نوع أخر من الخوف هو الذي يؤدي إلى التوتر والاكتئاب واليأس ، وهذا الخوف هو الذي أصبح منتشرا بشكل كبير في الآونة الأخيرة . وذلك يعود إلى التفكير والتخمين السلبي الذي يقوم به الانسان ، كما لعب التطور دورا كبيرا في هذا الارهاق الذي أصبح البشر يعانون منه .

فكثرت التفكير والإرتعاب من المستقبل خاصة في عالمنا العربي الذي يشكوا أهله من الخوف من المستقبل المظلم ، خاصة فئة الشباب والتي يجب في حقيقة الأمر أن يستمتعوا بقواهم البدنية النشيطة ، لكن وبسبب الأوضاع المادية المزرية التي تشهدها بلدانهم أصبح الشباب يعانون من الخوف والذي يأتي بأمراض عديدة في المستقبل القريب ، كما هناك تحفظ أسري يؤدي في النهاية إلى خوف الشخص من الحديث بطلاقة والخجل الذي تساهم الأسر في تكوينه ، كما أصبحت وسائل التواصل تساهم في الخوف بنشر اشاعات لا حقيقة لها ، وكذلك الاعلام الذي يضخم الأمور لتحقيق الأرباح ، وبالطبع لكل مشكل حل .

عليك دائما أن تذكر نفس أن الخوف مكتسب فالأطفال الصغار لا يراودهم الخوف بالطريقة التي يراودنا بها ، لذلك اعلم أن الخوف هو شيء اكتسبته من خلال المحيط والمواقف التي واجهتها في حياتك ، لذلك أنت من وضع هذه المخاوف التي تراودك في هذه اللحظة ، وكل الأمور التي تخيفك موجودة في خيالك فقط ، فهو يبدأ بكلمة أو خيال وانتهى بحدث .

لحل مشكلة الخوف

– أفضل نصيحة قد تسمعها يوما هي واجه مخاوفك لكي تكسر أمامك وتراها أنها مجرد أوهام .

– كن ايجابيا وفكر بطريقة ايجابية ، فالتفاؤل يساعد في حل كل مشاكلك وكل مخاوفك .

– اذا كنت تعاني من رهاب اجتماعي أو أنك شديد الخجل ، حاول أن تتفاعل مع كل شخص تقابله عندما تتاح الفرصة ، واحظر من كلمة عندما تتاح الفرصة فقد ترى أنه لا يوجد أي يوم فيه فرصة لتتحدث مع أي شخص ، ابدأ في الأول مع من تقابلهم بشكل كبير .

– لا تهتم بالبرامج الاخبارية بشتى أنوعها وعش حياتك كما تريد ، وليس كما يريدون أن تعيش .

– ابتعد عن الشبهات واحترم القوانين وتجنب الصرعات مع الناس فهذا سيجعلك أكثر آمنا وسيعزز ثقتك في نفسك .

– لا تعطي للخوف أهمية كبيرة لكي لا تتوسع دائرة عجزك أمامه .

– برمجة عقلك الباطني بأفكار ستساعده في تخطي حالته ، ذلك بالإيحاء الذاتي ببعض الجمل والكلمات التي ستترسخ في العقل الباطني بتكرارها لمرات عديدة كل يوم ، ولا تنسى أن تتدرج دائما في مواجهة مخاوفك ، واستعمل الخيال الذهني بشكل ايجابي .

– تجنب الفراغ والفراغ العاطفي .

– استعمال الخيال بشكل ايجابي ونافع ، فعوض أن تتخيل نفسك في مأزق أو في وضع لا تحسد عليه ، تخيل نفسك وأنت ناجح وقد تجاوزت الأمر بسهولة وليونة ؛ وقد أكدت الدراسات أن جسم الانسان يتفاعل على حسب ما يتخيله الشخص وما يفكر فيه .

– زد من وعيك الذاتي أي اعرف نفسك واعرف سلوكياتك وأهدافك في الحياة .

– ثق في نفسك من خلال كتابة نقاط قوتك ومميزاتك ونجاحاتك وانجازاتك السابقة والأمر الايجابية التي ستحصل عليها إذا تخلصت من مخاوفك ، كل هذا أكتبه على ورقة وابدأ بقرائتها كل صباح .

– دائما أشغل تفكيرك في الأشياء التي تريح ذهنك ، وأقنع عقلك أن كل مخاوفك مجرد أوهام .

– الايمان بالنفس والايمان بقدراتك والايمان بالحياة والكون والاله ، كل هذا أو بعضه سوف يساعدك في أن تكون شخصية قوية لا تهاب أي شيء .

– تعوذ على الاعتماد على النفسك .

– أكتب الأمور السلبية التي ستحصل عليها وراء مخاوفك .

– الايمان بالقضاء والقدر واستشعار عظمة الله وقوته ، فهذا سيجعلك متوكلا وثابتا .

– والأهم من ذلك كن ممتنا وراض عن حياتك ولا تهتم بما سيجيئ به المستقبل ، فإذا كنت ايجابيا فحياتك ستكون ناجحة وايجابية وإذا كنت سلبيا فحياتك سوف تتحول إلى جحيم ، فاختر الأفضل دائما ، ولا تنسى أن تتقبل واقعك وضع خطة لتتخص من كل مشاكلك .

– حسن صورتك الذهنية عن نفسك من خلال تقدير الذات واعطاء للنفس القيمة المستحقة .

– غير كل عاداتك السلبية من الأكل الغير صحي إلى تماطلك في ممارسة الرياضة وغيرها من العادات السلبية .

– مارس تمارين الاسترخاء التنفس والتأمل واليوغا ….

الأسباب

– التوقعات السلبية .

– التخويف الذي تقوم به الأسرة لأطفالها ببعض الجمل والكلمات والتي لها دور كبير في تكوين شخصيته ، ك ( إذا فعلت هذا سوف أستدعي الشرطة وسوف يسجنونك ) ، وكذلك تخويف الأطفال بقصص مرعبة خيالية ، كذلك تخويف طفلك بالقتل أو بالوحوش التي سوف تأكله إذا لم يتبع أوامرك . هكذا يبرمج العقل الباطني للطفل ويصبح متخوفا من أشياء لا قيمة لها ولا معنى لها ؛ ف 90% من الشخصية التي يكونها الانسان تأتي من طفولته .

– بعض الأشخاص يسعون للكمال وهذا ما يدفعهم للخوف من عدم المقدرة على ذلك ، وبهذا يتكون لديهم الخوف من الانتقادات ومن عدم القدرة على تحقيق أهدافهم بأكمل صورة ، ولا يكونون مقتنعين بما يقومون به .

– التفكير الموطول في مخاوفك يجعلك تخاف بطريقة أكبر وتتوسع الدائرة لتصبح منغمسا في العديد من الأمراض النفسية .

– الأفكار السلبية تساهم بشكل كبير جدا في تخوف الشخص ؛ وتجعله يكثر من الشكوى وعدم الرضى والذي يدفع به في النهاية إلى اليأس والخوف من المستقبل .

– تسبيق الأحداث ورؤية الأمور أنها ستسوء .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى