شخصيات غيرت مجرى التاريخ

نابليون بونابرت امبراطور من عدم | والرجل الذي كاد أن يحتل العالم

ولد نابليوني دي بونابرته المعروف بنابليون بونابرت في 15 من أغسطس سنة 1769م ، في جزيرة كورسيكا من عائلة أرستقراطية تعود أصولها إلى ايطاليا ، كان أبوه كارلو بونابرت محاميا ، وقد ساعد القائد الثوري باسكال باولي ، وبذلك ارتقى إلى ممثل في قصر لويس السادس عشر ، أما أمه ماريا ليتيزيا  رامولينو فقد كانت تنتمي هي الأخرى إلى عائلة نبيلة ، بحيث تلقت تعليمها في البيت فقط ، واكتسبت ماهرات منزلية كغيرها من النساء في ذلك الوقت ، كان لنابليون العديد من الاخوة  بحيث وصل عددهم إلى عشرة ، وقد توفي ثلاثة أخرين قبل نضوجهم .

طفولة نابليون

عرف نابليون في طفولته بالشغب ، لكنه كان يتعرض للتنمر لكونه لا يحسن التكلم بالفرنسية بشكل جيد ، لكن كان متفوقا في دراسته بشكل ملحوظ ، وهذا ما ساعده في الدخول إلى مدرسة بريان العسكرية . ليلتحق فيما بعد بمدرسة سان سير العسكرية الشهيرة ، أمضى نابليون طفولته في أجواء يسود عليها الاستقرار ، رغم أنه كان يكره فرنسا في طفولته وجزء من شبابه ، لكنه أصبح مدافعا ومحاربا من أجل فرنسا بعد ذلك ، كان كرهه ل فرنسا يعود إلى كونه ايطاليا ، وقد تعرضت كورسيكا الايطالية للاستعمار من طرف فرنسا سنة 1768م أي قبل ولادته بسنة ، وهذا ما جعله يرى والده خائنا لوطنه ، بعدما كان يعمل نائبا في البرلمان الفرنسي .

شباب نابليون

انتقل نابليون إلى باريس للدراسة في مدرسة سان سير العسكرية الشهيرة ، لكن وبسبب حالة عائلته المادية ، قام بمجهود كبير ليكمل دراسته في سنة واحدة عوض سنتين ، وهذا يعود إلى وفاة والده المعيل للأسرة ؛ ليتخرج سنة 1785م ليصبح ملازما ثاني في سلاح المدفعية ، رغم أنه كان يبلغ من العمر 16 سنة فقط ، وبسبب محدودية المناصب ، التي يأخذها النبلاء وأبنائهم فقط ، قرر نابليون الذهاب لكورسيكا وطنه الأصل ليحارب ضدهم ، لعله يلقى ترقية ، لكنه تعرض لهزيمة كبيرة من طرف الكورسكيين ، الذين كانوا يرونه خائنا لوطنه ، وحكم عليه بالاعدام مما جعله يفر منها ، وهذا ساهم في حصول كورسيكا على الاستقلال من فرنسا سنة 1793م .

 بعد عودة بونابرت إلى فرنسا كانت الثورة مشتعلة ، وقد دعم بونابرت قائد الثورة ماكسميليان روبسبيار ، والذي قاد فرنسا إلى عصر الفةضى ، الذي أود بالألاف من الناس إلى المقصلة ، هذا أدى بنابليون إلى حصوله على مناصب عالية في الجيش الفرنسي . وقد أرسل إلى مدينة تولون التي كانت معارضة للجمهورية ، نظرا لدعمهم للملكية وهذا ما جعل بريطانية تتدخل لصالح الثوار ، بعد ارساله استطاع نابليون أن ينتصر بشكل كاسح ، وهذا ما أعطاه تحفيزا كبيرا ، كما حصل على ترقية عميد ةهو في سن 24 فقط .

زواج نابليون بونابرت

تزوج نابليون بونابرت من الأرملة جوزيفين دي بوهارنيه ، وهي مرأة نبيلة ذات نفود كبير ، تزوجها نابليون رغم امتلاكها لطفلين ، لكن هذه الأخيرة ربطتها علاقات مع ضباط في الجيش الفرنسي مما أدى إلى انفصالهم .

صعود نجم نابليون

صعد نجم نابليون بونابرت في سنة 1795م ، ولقى شهرة كبير من طرف الجماهير الفرنسية ، بعد اخماده لثورة مضادة للثورة الفرنسية ، القائمة على مفهوم الدولة الحديثة وهذا ما عارضه الثوار ، معتبرين أن هذا كفر ، وبمساندة من الخارج قامة ثورة مضادة أخمدها نابليون بونابرت بعد هزيمته لهم . وبازدياد نفود نابليون خاف منه حليفه ماكسميليان روبسبيار الذي كان يود السيطرة على السلطة في فرنسا ؛ لذلك قام بإرساله إلى إيطاليا لمحاربة النمسا وحلفائها ، التي كانت تعارض الثورة الفرنسية ، لكن انتصر هناك انتصارا ضخما وفي وقت قياسي ، هذا زاد من شعبيته داخل فرنسا وخارجها .

 لذلك ازداد تخوف ماكسميليان روبسبيار ، وللتخلص من بونابرت مرة أخرى أرسله إلى مصر ، بعدما تأكد بونابرت بأنه غير قادر على غزو بريطانية بقواته البحرية ، التي كانت ضعيفة أمام القوات البريطانية ، لذلك اختار مصر لقطع الطريق أمام بريطانية ، لكي لا تمر إلى الهند . قام نابليون بغزو مصر بعدما استعان بالخداع ، ادعى أنه مسلم ويريد تحريرهم من المماليك الظالمة ، لكن تفشى بين جنوده الطاعون ، وخسر أمام الجيش الانجليزي سنة 1799م في معركة أبو القيس ، لكن لم يستسلم وأكمل توسعه . وبعدما قرر الدخول إلى بلاد الشام ، كنية في العثمانيين الذين تحالفوا مع البريطانيين ضد فرنسا ، تفاقم وضع جنوده وانتشرت بينهم الملاريا والطاعون بشكل كبير ، بالإضافة إلى أنه سمع بوضعية فرنسا السياسية المزرية ، بعد انتشار الفوضى السياسية حيث وصلت البلاد الى منعطف الحرب الأهلية ، هذا ما جعله يعود إلى فرنسا بشكل سري ، ويبقي السلطة العسكرية في مصر إلى الجنرال كليبر .

نابليون بونابرت قيصر فرنسا

بعد عودة نابليون بونابرت إلى فرنسا ، وجد الوضع مزري بقيادة الحكومة الضعيفة ، وهذا ما جعل بونابرت يسيطر على الحكم بانقلاب عسكري . بعد خطاب ثوري في البرلمان الفرنسي ، وبهذا سيطر على عرش فرنسا ، وأعاد كتابة الدستور ومنح لنفسه صلاحيات واسعة ، وبسبب عجز النمسا بغزو فرنسا ، قامت بالتنازل ووقعت معاهدة سلام مع فرنسا بقيادة نابليون ، لتتبعها انجلترا بمعاهدة سلام وخروجها من مستعمراتها في حوض البحر الأبيض المتوسط .

وفي سنة 1804م أعلنت فرنسا نفسها إمبراطورية ، بقيادة نابليون بونابرت ، تضم فرنسا وبلجيكا وألمانيا وبولندا وإيطاليا ونمسا ، كما فرض الحماية على اسبانيا ، كل هذه الإنجازات وبونابرت لم يصل إلى سن الأربعين .

انهيار امبراطورية نابليون بونابرت

أعلنت روسيا سنة 1810م تحالفها مع النمسا ، كما قامت بترك السفن البريطانية بالإبحار في مياهها الإقليمية ، اضافة إلى ذلك قامت بفرض الضرائب على السلع الفرنسية ، وهذا ما يتناقض مع معاهدة السلام التي وقعتها روسيا مع فرنسا ؛ وهنا أعلن نابليون نيته بغزو روسيا .

 دخل نابليون الحرب مع الروس في فصل الشتاء القارس في سنة 1812م ، وهذا ما لم يستطع تحمله الجنود الفرنسيين ، مات وجرح خلالها 90% من الجنود الفرنسيين ، باستعمال الروس حرب الأرض المحروقة ، التي يقومون بحرق كل ممتلكاتهم والهروب نحو الشمال ، مما جعل الفرنسيين يموتون بسبب الجوع والبرد .

هذه الحرب جعلت الفرنسيين يخسرون قوتهم الضارية ، تلتها خسارة ثانية أمام الحلفاء سنة 1813م في معركة لايبزج ، وهذا ما جعل البرلمان الفرنسي يفكر في خلع نابليون . بعد عودته إلى فرنسا سنة 1815م ، أعلن نابليون الحرب على أعدائه الحلفاء ، لكنه خسر خسارة نكراء في معركة واترلو في يونيو سنة 1815م ، بعد هذه المعركة استسلم نابليون للإنجليز ، طمعا في الحصول على اللجوء السياسي ، لكن نفاه الإنجليز لجزيرة سانت هيلينا عرض المحيط الأطلسي ، وهنا انهار نابليون ومعه الامبراطورية الفرنسية ، ليتوفى في 5 من مايو سنة 1821م .

انجازاته

  • أسس مفهوم الدولة الحديثة .
  • قام بتأسيس البنك المركزي الفرنسي .
  • تولى منصب الامبراطور .
  • قام بغزو أغلب دول أروبا .
  • قسم فرنسا إلى مقاطعات ، وهذا ما بقي على حاله إلى اليوم .
  • أسس برصة في باريس .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى