منوعاتنصائح وتنمية بشرية

أحسن النصائح للتخلص من المشاكل بجميع أنواعها بشكل ذكي

ما دمنا أحياء إلا وستوجهنا المشاكل ، فهي جزء لا يتجزأ من هذه الحياة ، بحيث تواجهنا مشاكل مادية وزوجية وأسرية … ، لكن أين يكمن التحسين فقط في كيفية التعامل مع المشاكل ، لأن نظرتنا للمشاكل هي التي تجعلنا نراها على أنها مشاكل . فمثلا قد تجد فتاة حامل في بلد غربي بدون زوج وذلك لن يمثل أي مشكلة ، لكن إذا اتجهنا إلى البلدان المتحفظة فقد يمثل حمل الفتاة من رجل مجهول ، أكبر كارثة بالنسبة لأسرة الفتاة ، وبالنسبة لنفسية الفتاة أيضا ، وكذلك للابن الذي سيولد ، لذلك المشاكل تتمثل في نظرتنا للحياة وليس لكون أن المشكلة موجودة على وجه الأرض .

وفي مقالتنا هذه سنتطرق إلى كيفية التخلص من المشاكل ، وليس كيفية نكران المشاكل ، لأن الأغلبية من الناس تظن ، بأن هناك أشخاص لا تواجههم المشاكل أبدا ، لكونهم إما يرونهم دائم الحيوية ، أو يرونهم يدعون بأنهم لا تواجههم المشاكل . لذلك ينتابهم فضول بل قد يصل الأمر إلى التشكيك في الذات ، والنظر لأنفسهم أنهم يعانون أو أنهم هم أصحاب المشكلة ، أو أن الحياة تظلمهم ، وهذا ما يفتح لهم باب الجحيم ، الذي يحرق كل شيء ، قلوبهم وحياتهم وأقرب الناس لهم .

خطوات حل المشاكل

اعرف ما هو المشكل

أول الخطوات التي ستبدأ بها لمواجهة أي مشكلة ، هي معرفة أصل المشكل ، وما هو المشكل ؟ ، هذه الخطوة وحدها سوف تجعلك قادر على اجاد حلول ، أما عجزك وتخبطك لن يفيد في أي شيء ، سوى في ازدياد ضعفك وتضخيم حجم المشكلة.

تسامح مع المشكلة

ثاني الخطوات للسيطرة على أي مشكلة تواجهك في حياتك ، هي التسامح مع أصل المشكلة ، والنظر على أن المشاكل شيء عادي ، يعاني منه الكثير من الناس من أمثالك ، لكن هناك من استطاعة السيطرة على المشكلة ، وتغلب عليها بطرق ذكية ؛ وهناك من انهار ولم يستطع التغلب عليها ، وهذا غالبا ناتج عن  عدم قدرته على التسامح مع المشكلة .

فكر في الحلول

أغلب الناس عندما تواجههم أي مشكلة ، ينظرون إلى المشكل ، ولا يرون ما هي الحلول التي سوف تخرجهم من المشكل الذي يعانون منه ، وهذا ما يجعلهم عاجزين وغير قادرين على التفكير بشكل سليم .

ابدأ في حل المشكلة

الكثير من الأشخاص يستغرقون وقت طويل في التفكير في المشكلة ، ويبدأن بالمماطلة والتسويف ، إلى أن يتجاوز الأمر حده ، وهذا ما يجعل أي مشكلة تتضخم ، فالارتباك وعدم الوقوف في بادئ الأمر ، يجعل الوضع يتعقد فيما بعد ؛ فأي مشكلة في الحياة تكون هينة في البداية ، لكن عدم اكتراثنا بها يجعلها تتضخم وتكبر ، إلى أن نصبح عاجزين عن حلها .

كن شجاعا

أغلبنا لا يتشجع لكي يعترف لنفسه أن واقع في ورطة ، وهذا لا يزيد إلا ورطة أخرى ، أو البعض يوهم نفسه أنه لا يعاني من أية مشكلة ، هروبا ونكرانا لنفسه ولمشاكله ، وهذا بالطبع لا يزيد سوى الألم ، لذلك واجه نفسك بكل صراحة ، لتستطيع التغلب على مشاكلك .

لا تخف

الخوف هو معضلة أخرى يجعل الشخص قلقا ومرتبكا ، بل وغير قادر على التفكير ، وهذا ما يجعله غير قادر على المواجهة ، وعدم مواجهة المشاكل هو هروب منها ، لكن لا يمكنك أن تظل دائما هاربا ، فكل مشكلة حلها اليوم ، لكي تنام وأنت ببال مرتاح ، فالخوف والخجل لن يفدك في أي شيء .

هكذا ستستطيع تطبيق ما قولناه في المقالة

إذا يا صديقي لا أحد منا سينجو من المشاكل ، لكن تختلف طرق تعاملنا معها ، فالهاربون يظلون خائفون طيلة الوقت ، والناكرون يظلون حزينين طيلة حياتهم ، والشجعان تجدهم قد سيطروا على الأمر ، وأما الأذكياء فقد قاموا بحل المشكلة ، لا شيء يهم في هذه الحياة ، فضعفنا هو عيب من عيوبنا ، فلنظل دائما أقوياء وشجعان ، فليست الشجاعة هي ألا تخاف ، وانما الشجاعة أن تواجه مخاوفك . لا تضع نفسك موضع الضحية ، فالضحايا لا يذكرهم التاريخ ، التاريخ يذكر المجرمين ومن أزال ظلمهم ، موضع الضحية لن يجعلك سوى ضحية ، لا تحسن سوى البكاء ، رغم أنه من الممكن أن يتحسن الوضع إذا وقف الشخص على رجليه ، ووضع عقله هو سلاحه ، كن أكيد سوف تنتصر على الظلم على المشاكل على الفقر ، على كل الأشياء التي لا تعجبك ، على كل من أحبطك وتشفى فيك يوم ضعفك ، فالناس لا تنظر إلى الطريق الذي مررت منه ، ترى فقط الانجازات التي حققتها ؛ لا تهتم بأحد وانتصر على الحياة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى