منوعاتنصائح وتنمية بشرية

كيف تطور حاستك السادسة ؟ | الحاسة السادسة

من المعروف أن الطريقة التي يدرك بها الانسان العالم الخارجي هي الحواس الفزيائية الخمس ، لكن هذا لا يعني أن الانسان ليست له حواسا خفية يستطيع بها استشعار ما لا يرى ، وهي واحدة من الحواس العديدة التي يملكها الانسان ، فمثلا لدينا حواس عديدة كالشم والنظر والذوق والسمع واللمس ، لكن هناك حاسة سادسة اضافية تستخلص في القدرة على الاتصال بالعالم الخفي ، والتنبؤ بالحقائق قبل وقعها وبدون معرفة مسبقة ؛ لكن وبسبب ضغوطات الحياة نتناسى أن لنا امكانيات خفية ، وهي قدرات تربطنا بالعالم الروحاني خارجا عن العالم الفزيائي ، حيث يمكننا الاتصال بالأخر عبر التخاطر ، ونحس بأن لنا قوة خفية عندما ينظر إلينا أحدهم ، فنتحسس بأن شخصا ما يراقبنا ، أو عندما تفكر في أحدهم وتجد أنه اتصل بك ، أو تحس بضيق غريب ويصل لك خبر وفاة أحد أحبائك ، وغيرها الكثير .

 كلنا نملك هذه القوة ، لكن هناك أشخاصا يملكون قدرة كبيرة في التحكم بهذه الميزة ، كالعرافيين والأمهات ورجال الأعمال الناجحين … ، لكن تختلف أصناف الحاسة السادسة ، فهناك الحدس والاستبصار والايحاء ، وهذه الهبة تساعد الكثيرين في معرفة القرارات الصحيحة ، وفي اختيار المشاريع الناجحة ، كما يستعملها البعض في السحر ، ونرجو من الله الحفظ .

اهتمام الانسان بالقوى الخفية

سعى الانسان منذ القديم إلى تطوير قدراته في الحاسة السادسة ، وقد لقت هذه الأخيرة اهتماما كبيرا من طرف البابليين والصينين ، وكذلك الفراعنة القدماء ، كما عرف العصر الحديث اهتماما كبيرا بهذه القدرات ، خاصة في فترة الحرب الباردة بين الاتحاد السوفياتي والولايات المتحدة الأمريكية ، بحيث أصرفت الحكومات مبالغ هائلة لتطوير هذه القوة الخفية . كما عرفت القرون الوسطى بقتلها وحرقها للعرافين بعد اتهامهم بالكفر ، فكان الشخص الذي يمتلك الحاسة السادسة إما يصبح ملكا أو يرجم بالحجارة أو يطرد .

الحاسة السادسة في الأديان

الهندسية

الهندوس يضعون نقطة حمراء على جبينهم دلالة على العين الثالثة ، التي يربطونها بالحاسة السادسة ، والهندوس هم أكثر الشعوب ايمانا بهذه القدرات الخفية ، كما يؤمنون بقدرتها وقوتها .

اليهودية

ربط اليهود الحاسة السادسة بالذكاء الفائق أو الوعي الفائق ، فهم يرون أن الحاسة السادسة واحدة من الثوابت الدينية ، كما يعرف اليهود بقدرتهم على التنبؤ ، ومهارتهم العالية في السحر والشعوذة .

الاسلام

الاسلام من بين الديانات التي اعترفت بالفراسة ، وذلك بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلام ( اتقوا فراسة المؤمن فإن أصابت فإنها لا تخطئ ) ، فالعرب قديما كانوا معروفين بعلم الفراسة ، والذي يتخصص في معرفة ملامح الوجه لاستدراك صفات الشخصية .

أحد أشهر من استطاع التحكم في الحاسة السادسة

نوستراداموس 1503م – 1566م

والذي كتب كتاب التنبؤات في سنة 1555م ، والذي ينص على العديد من التنبؤات ولعلى أبرزها حدوث حريق لندن العظيم في سنة 1666م ، وكذلك التفجير الارهابي ببرجي التجارة العالمية في سبتمبر 2001 ، وكذلك حدوث الاحتباس الحراري .

فانغا 1911م – 1996م

وهي من أشهر العرافات في العالم ، حيث توقعت ظهور فيروس قاتل في 2020 ، كما توقعت ظهور وسائل جديدة في التنقل ، وتفكك الاتحاد السوفياتي ، وانفجار مفاعل تشيرنوبيل .

الحاسة السادسة بين الرجل والمرأة

تمتلك المرأة حاسة سادسة أقوى من الرجل ، لكونها ضعيفة البدن ، لكنها قوية الحس لكي تحمي نفسها من المخاطر ، أما طبيعة الرجل الذهنية فهي تحليلية وعقلانية ، مما يجعل المرأة أكثر حظا للتحكم في الحاسة السادسة من الرجل ؛ وهذا لا يعني أن الرجل لا يملك هذه الحاسة ، لكن هو أضعف من الحاسة السادسة لدى المرأة ؛ لكنه يستطيع تزويدها وتقوية حاسته السادسة ، كما تستطيع المرأة أيضا تزويدها وتقويتها .

كيف تطور حاستك السادسة

لا يمكن تطوير الحاسة السادسة من خلال العالم المادي ، لأنها ترتبط بالعالم الروحاني أو العالم الخفي ، ولكي تطور هذه الحاسة ، عليك الاهتمام بالجانبك الداخلي ، فمثلا إذا أردت أن تشاهد التلفاز ، فلبد لك وأن تعدل الاشارة دون رؤيتها في العالم المادي ، وكذلك الحاسة السادسة فلكي تستطيع تطويرها ، فعليك الاهتمام بعالمك الداخلي دون رؤية الاشارات في العالم الفزيائي ، لكنك تكون قادرا على تحسسها ، وتستطيع مشاهدة ما لا يراه الأخرين في العالم الداخلي . بحيث يمكن للأشخاص الذين استطاعوا التمكن من الحاسة السادسة ، امتلاك خمس حواس أخرى ، فمثلا يمكنه اشتمام رائحة الورد رغم أنه غير موجود في عالمه الفزيائي ، وكذلك يمكنه التمتع بالحواس الأخرى .

تمارين لتطوير الحاسة السادسة

  • ممارسة اليوغا .
  • أن تكون ذا قلب نظيف ، لا حاقد ولا حاسد ولا أي شيء من هذا القبيل .
  • أن تكون متسامحا مع كل الناس .
  •  تقوية قدرتك على الملاحظة .
  • عدم تسبيق الأحكام أو اعطاء رأي شخصي قائم على التعاطف مع قضية معينة .
  • ممارسة التدين بشكل منتظم .
  • الهدوء التام .
  • صفاء الذهن .
  • السيطرة على الخوف والغضب .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى